عن أبي هريرة، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: «تجدون الناس معادن، فخيارهم في الجاهلية خيارهم في الإسلام إذا فَقُهوا، وتجدون من خير الناس في هذا الأمر أكرههم له، قبل أن يقع فيه، وتجدون من شِرَار الناس ذا الوجهين، الذي يأتي هؤلاء بوجه وهؤلاء بوجه».
[صحيح] - [رواه مسلم]

الشرح

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: تجدون الناس معادن، أي كالمعادن ووجه التشبيه اشتمال المعادن على جواهر مختلفة من نفيس وخسيس، كذلك الناس من كان شريفًا في الجاهلية لم يزده الإسلام إلا شرفًا، فإن تفقه وصل إلى غاية الشرف، فخيارهم في الجاهلية خيارهم في الإسلام يعني: كانوا قبل إسلامهم عندهم شجاعة وإكرام للضيف فهم أخيار، ويعملون الأعمال الخيرة، فلما أسلموا استمروا على تلك الصفات الحميدة فصاروا خيارًا، وكانت لهم أصول في الجاهلية يستنكفون عن كثير من الفواحش، إذا فَقُهوا يعني: إذا فهموا أمور الدين، والفقه في الأصل الفهم، وقد جعله العرف خاصا بعلم الشريعة أو بعلم الفروع منهما، وتجدون من خير الناس في هذا الأمر أي: في الخلافة أو في الإمارة أكرههم له، أي للخلافة أو الإمارة، قبل أن يقع فيه: فيه قولان أحدهما: أنهم إذا وقعوا فيها عن رغبة وحرص زالت عنهم محاسن الأخيار، أي: صفة الخيرية، والآخر: إذا وقعوا فيها فعليهم أن يجتهدوا في القيام بحقها فعل الراغب فيها غير كاره لها، والكراهة بسبب علمه بصعوبة العدل فيها، والمطالبة في الآخرة، وهذا في الذي ينال الخلافة أو الإمارة من غير مسألة، فإذا نالها بمسألة فأمره أعظم؛ لأنه يُوكَل إليها، ولا يعان عليها، وهذا القسم أكثر في هذا الزمان، وتجدون من شِرَار الناس ذا الوجهين الذي يأتي هؤلاء بوجه وهؤلاء بوجه، هو المنافق وهو الذي يمشي بين الطائفتين بوجهين يأتي لإحداهما بوجه ويأتي للأخرى بخلاف ذلك، وقال الله تعالى عنهم: {مذبذبين بين ذلك لا إلى هؤلاء ولا إلى هؤلاء} (النساء: 341).

الترجمة:
عرض الترجمات

معاني الكلمات

تجدون الناس معادن:
كالمعادن متفاوتة في نفاستها وخستها.
إذا فقهوا:
فهموا أمور الدين.
تجدون من خير الناس في هذا الأمر:
في الخلافة أو الإمارة.
أكرههم له:
للخلافة أو الإمارة.
ذا الوجهين:
وهو المنافق.

الفوائد

  1. الإنسان يشرف بهذا الدين العظيم، ويزداد خيرًا بأن يتعلم الفقه في الدين وأن يعمل بما يتعلم.
  2. أهمية التعلم والتفقُه في الدين.
  3. اختلاف الناس في الخير والشر، وتفاوتهم في مراتبهم.
  4. كراهية الإمارة والخلافة دليل على الخير.
  5. المنافقون هم شر الناس.
  6. الحذر من النفاق.
  7. ذم ذي الوجهين من الناس؛ لأنه من المفسدين في الأرض.
المراجع
  1. صحيح مسلم (4/ 1958) (2526)، إكمال المعلم (7/563)، عمدة القاري شرح صحيح البخاري (16/ 69)، البحر المحيط الثجاج (40/42).