عن أبي أمامة الباهلي -رضي الله عنه- مرفوعاً: «أنا زعيم ببيت في رَبَضِ الجنة لمن ترك المِرَاءَ وإن كان مُحِقًّا، وببيت في وسط الجنة لمن ترك الكذب وإن كان مازحاً، وببيت في أعلى الجنة لمن حَسَّنَ خلقه»
[حسن.] - [رواه أبو داود.]

أخبر النبي -صلى الله عليه وسلم- أنه ضامن لبيت حول الجنة خارجاً عنها أو في أطرافها لمن ترك المجادلة وإن كان محقاً فيه لأنه مضيعة للوقت وسبب للبغضاء, وكذلك ضامن لبيت في وسط الجنة لمن ترك الكذب والإخبار بخلاف الواقع ولو كان مزاحاً, وببيت في أعلى الجنة لمن حسن خلقه ولو بمزاولة للنفس ورياضة لها.

الكلمة المعنى
- زعيم الضامن.
- ربض الجنة أدناها, وربض المدينة ما حولها.
- المراء المجادلة في القول والعمل بقصد الباطل.
- محقًّا بضم الميم وتشديد القاف، أي على حق.
1: جواز الضمان تشجيعاً على العمل لأن قوله صلى الله عليه وسلم: (زعيم) بمعنى ضامن ومتكفل.
2: الترغيب في ترك المراء لأنه يفضي إلى الاختلاف والشقاق.
3: الجنة درجات ومنازل الناس تكون في الجنة بحسب أعمالهم.
4: حرمة الكذب ولو كان مزاحاً إلا ما استثني، وهو قوله -صلى الله عليه وسلم-: «ليس الكذاب الذي يصلح بين الناس، ويقول خيرًا وينمي خيرًا» قال ابن شهاب: ولم أسمع يرخص في شيء مما يقول الناس كذب إلا في ثلاث: الحرب، والإصلاح بين الناس، وحديث الرجل امرأته وحديث المرأة زوجها. رواه مسلم.

سنن أبو داود, تأليف: أبو داود سليمان بن الأشعث السجستاني, تحقيق: شعيب الأرنؤوط, الناشر: دار الرسالة العالمية, ط1 عام 1430. حجة النبي صلى الله عليه وسلم كما رواها عنه جابر رضي الله عنه, تأليف: محمد ناصر الدين الألباني, الناشر: المكتب الإسلامي, ط5 عام 1399. رياض الصالحين, تأليف: أبي زكريا يحيى بن شرف النووي الدمشقي, تحقيق: عصام موسى هادي, الناشر: وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية بقطر, ط4 1428. بهجة الناظرين شرح رياض الصالحين, تأليف: سليم بن عيد الهلالي, دار ابن الجوزي. دليل الفالحين لطرق رياض الصالحين, تأليف: محمد علي بن محمد بن علان, اعتنى بها: خليل مأمون شيحا, الناشر: دار المعرفة, ط4 عام 1425.