عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «هذه عمرةٌ استَمْتَعنا بها، فمن لم يكن عنده الهدي فليحل الحل كله، فإن ‌العمرة قد ‌دخلت في الحج إلى يوم القيامة».
[صحيح] - [رواه مسلم]

الشرح

في حجة الوداع قال رسول الله صلى الله عليه وسلم، بعد أن أمر أصحابَه رضي الله عنهم أن يجعلوا طوافهم وسعيهم عمرةً، ويتمتعوا بها إلى الحج: هذه عمرة استمتعنا بأدائها، والفراغ من أعمالها، وقد كان معه هديٌ فلم يحل وبقي على إحرامه؛ لأنه كان قارنًا، وقال: فمن لم يكن عنده هدي فليفعل جميع ما كان حرامًا عليه بسبب الإحرام، فإنه قد تحلَّل الحِلَّ كلَّه، فهذا الحديث دليل على مشروعية فسخ الحج إلى العمرة، فيكون متمتعًا.

الترجمة:
عرض الترجمات

معاني الكلمات

استمتعنا بها:
أتينا بالعمرة كاملة و فرغنا من أدائها.
فليحل الحل كله:
المقصود الحل التام.

الفوائد

  1. مشروعية فسخ الحج إلى العمرة.
المراجع
  1. صحيح مسلم (2/ 911) (1241)، البحر المحيط الثجاج في شرح صحيح الإمام مسلم بن الحجاج (23/ 332).