عن أنس قال: قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة ولهم يومان يلعبون فيهما، فقال: "ما هذان اليومان؟" قالوا: كنا نلعب فيهما في الجاهلية، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إن الله قد أبدلكم بهما خيرا منهما: يوم الأضحى، ويوم الفطر".
[صحيح] - [رواه أبو داود والنسائي]

الشرح

أخبر أنس رضي الله عنه أنه عند قدوم رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى المدينة، كان لهم يومان يلعبون فيهما، فلما سألهم عن هذين اليومين، قالوا: إنهم كانوا يلعبون فيهما في الجاهلية، فأخبر النبي صلى الله عليه وسلم أن الله تعالى أبدلنا في الإسلام ما هو خير منهما، وهما عيد الفطر وعيد الأضحى، وهما يوما فرح بالعبادة وبالقربى وإكمال العمل الصالح. وضابط العيد اليوم أو الأيام التي تعود وتتكرر ويكون فيها مظاهر احتفال وراحة ونحو ذلك، سواء كان عامًّا أم خاصًّا، وهذان العيدان هما المشروعان في الإسلام، والأعياد الأخرى محدثة، بدلالة هذا الحديث، وورد تسمية الجمعة عيدًا، ولكنها عيد أسبوعي؛ لأنها تتكرر كل أسبوع.

الترجمة:
عرض الترجمات

معاني الكلمات

يوم الأضحى:
العاشر من شهر ذي الحجة.
يوم الفطر:
الأول من شهر شوال.

الفوائد

  1. الأعياد المشروعة في الإسلام هما الأضحى والفطر، والأعياد الأخرى محدثة.
  2. الإسلام أبطل أعياد الجاهلية، ويلحق بها ما أُحدث بعد ذلك.
  3. لا يدخل في العيد ما يسمى بأسبوع الشجرة أو أسبوع المرور ونحو ذلك؛ لأنها ليس فيها احتفال وإجازة.
  4. يدخل في الأعياد المحدثة عيد الحب وعيد الأم وعيد الميلاد وعيد الزواج.
المراجع
  1. سنن أبي داود (2/ 345) (1134)، سنن النسائي (3/ 179) (1556)، شرح سنن أبي داود للعباد (141/ 22)، فتاوى اللجنة الدائمة - المجموعة الأولى (3/ 86) (11/ 436).