عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: ما عاب رسول الله صلى الله عليه وسلم طعاما قط، إن اشتهاه أكله، وإن كرهه تركه.
[صحيح] - [متفق عليه]

الشرح

لم يعب النبي صلى الله عليه وسلم أبدا فيما مضى طعاما، ولكنه إن اشتهاه أكله وإلا تركه ولا يعيبه.

الترجمة: الإنجليزية الفرنسية الإسبانية التركية الأوردية الإندونيسية البوسنية الروسية البنغالية الصينية الفارسية تجالوج الهندية السنهالية الأيغورية الكردية الهوسا البرتغالية
عرض الترجمات

معاني الكلمات

ما عاب :
أي: ما جعله ذا عيب.
طعاما :
ما يطعمه من مأكول ومشروب.
اشتهاه :
اشتهى الشيءَ: اشتدت رغبته فيه.
قط :
أي: في زمن من الأزمنة.

الفوائد

  1. ينبغي أن لا يعب المسلم طعامًا تأسيا برسول الله -صلى الله عليه وسلم-.
  2. في مدح الطعام دليل الرغبة، وفي ذمه دليل احتقار النعمة.
  3. حسن خلق الرسول -صلى الله عليه وسلم-؛ فإنه لم يعب طعاما قط.
  4. بيان حسن الأدب؛ لأن المرء قد لا يشتهي طعاما ويشتهيه غيره.
  5. في تعييب الطعام كسر لقلب صاحبه، وفي مدحه الثناء على الله -سبحانه وتعالى-, وجبر لقلب صاحبه.
المراجع
  1. دليل الفالحين لطرق رياض الصالحين، لابن علان، نشر دار الكتاب العربي.
  2. نزهة المتقين شرح رياض الصالحين، نشر: مؤسسة الرسالة، الطبعة: الرابعة عشر، 1407هـ - 1987م.
  3. بهجة الناظرين شرح رياض الصالحين، للهلالي، نشر: دار ابن الجوزي.
  4. تطريز رياض الصالحين، لفيصل الحريملي، نشر: دار العاصمة، الرياض، الطبعة: الأولى، 1423هـ - 2002م.
  5. المعجم الوسيط، نشر: دار إحياء التراث العربي، بيروت – لبنان، الطبعة: الثانية.
  6. صحيح البخاري، نشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422هـ.
  7. صحيح مسلم، تحقيق: محمد فؤاد عبد الباقي، نشر: دار إحياء التراث العربي – بيروت.