عن عبد الله بن عمرو بن العاص قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا استسقى قال: "اللهم اسق عبادك وبهائمك، وانشر رحمتك، وأحي بلدك الميت".
[حسن] - [رواه أبو داود]

الشرح

هذا الحديث في ذكر دعاء من أدعية النبي صلى الله عليه وسلم في الاستسقاء، فقد كان عليه الصلاة والسلام إذا استسقى وطلب نزول الغيث والمطر قال: اللهم اسق عبادك المتذللين الخاضعين لك، فالعباد هنا كالسبب للسقي، واسق الحيوانات والحشرات التي هي بحاجة إلى الماء، وقد يؤخذ منه حضور البهائم للاستسقاء، وابسط اللهم بركاتِ غيثك ومنافعَه على العباد بما يحصل به من الخصب، وأحي الأرضَ بعد موتها، أحي هذا البلد الذي أصابه القحط والجدب بالخصب والغيث والبركة، وإخراج النبات من الأرض الذي فيه قوت الناس وقوامهم وحياتهم.

الترجمة:
عرض الترجمات

معاني الكلمات

استسقى:
طلب السقيا، أي: إنزال الغيث على العباد والبلاد.
بهائمك:
وهي دواب الأرض التي خلقتَها.

الفوائد

  1. استحباب الاستسقاء بالدعاء المذكور.
  2. جواز حضور البهائم للاستسقاء.
  3. التوسل إلى الله تعالى بضعف العباد وحاجتهم.
المراجع
  1. سنن أبي داود ت الأرنؤوط (2/ 376) (1176)، النهاية في غريب الحديث والأثر (436)، شرح سنن أبي داود لابن رسلان (6/ 53)، شرح سنن أبي داود للعباد (146/ 20).