عن أنس بن مالك أن النبي صلى الله عليه وسلم استسقى، فأشار بظهر كفيه إلى السماء.
[صحيح] - [رواه مسلم]

الشرح

روى أنس بن مالك رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم عندما طلب السقيا من الله تعالى بدعائه وتضرعه رفع يديه وبالغ في الرفع حتى أصبحت بطون كفيه مما يلي وجهه وظهورهما مما يلي السماء، وقيل: قلب يديه وجعل ظاهرهما إلى السماء، وقيل: الحكمة في الإشارة بظهور الكفين في الاستسقاء دون غيره التفاؤل بتقلب الحال ظهرًا لبطنٍ، كما قيل في تحويل الرداء، أو هو إشارة إلى صفة المسؤول، وهو نزول السحاب إلى الأرض.

الترجمة:
عرض الترجمات

معاني الكلمات

استسقى:
طلب السقيا.
أشار بظهر كفيه:
رفع رفعا شديدا حتى صار ظاهر الكفين من جهة السماء، أو قلب النبي صلى الله عليه وسلم يديه وجعل ظاهرهما إلى السماء.

الفوائد

  1. استحباب رفع اليدين للاستسقاء، والمبالغة في ذلك.
المراجع
  1. صحيح مسلم (2/ 612) (895).النهاية في غريب الحديث والأثر (436)، البحر المحيط الثجاج في شرح صحيح الإمام مسلم بن الحجاج (17/ 534).