عن قتادة قال: سئل أنس كيف كانت قراءة النبي صلى الله عليه وسلم؟ فقال: «كانت مدا»، ثم قرأ: {بسم الله الرحمن الرحيم} [الفاتحة: 1] يمد ببسم الله، ويمد بالرحمن، ويمد بالرحيم.
[صحيح] - [رواه البخاري]

الشرح

قال قتادة: سُئل أنس كيف كانت قراءة النبي صلى الله عليه وسلم؟ فقال: كانت مدًّا أي كان يمد صوته مدًّا، ثم قرأ {بسم الله الرحمن الرحيم} يمد ببسم الله ويمد بالرحمن ويمد بالرحيم، والمد هو إشباع حرف المد، ويكون في الألف ولا يكون ما قبلها إلا ساكنًا، مثل قال، والواو المضموم ما قبلها، مثل يقول، والياء المكسور ما قبلها، مثل قيل، والمراد بالمد في الكلمات الثلاثة المد الطبيعي، وليس زيادة المد حتى يكون مثل السماء والصاخة، وهذا يسمى بالمد الفرعي، والدليل على ذلك تواتر القراءات المتصلة إلى النبي صلى الله عليه وسلم بذلك.

الترجمة:
عرض الترجمات

معاني الكلمات

كانت مدًا:
المد إشباع حروف المد وهي الألف والواو والياء، إذا كانت ساكنة وقبلها حركة تناسبها.

الفوائد

  1. أهمية مد القراءة وأنها كانت قراءة النبي صلى الله عليه وسلم.
  2. أهمية معرفة التجويد وعلوم القرآن.
  3. أن فهم النصوص يُرَجع فيه للعلماء، فكما سئل أنس رضي الله عنه في هذا الحديث ينبغي ألا يجتهد الشخص غير المؤهل في العمل بهذا النص فيمد بسم الله الرحمن الرحيم مدًّا كثيرًا خارجًا عن سنن القراءة.
المراجع
  1. صحيح البخاري (6/ 195) (5046)، عمدة القاري (20/55).