عن سَبْرة بن معبد الجهني -رضي الله عنه- عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: «إذا صلى أحدكم، فليسْتَتِر لصلاته، ولو بسهم».
[صحيح] - [رواه أحمد.]

الشرح

يبين الحديث الشريف أنه يستحب للمصلي وضع سترة أمامه, وأن السترة تحصل بكل شيء ينصبه المصلي أمامه, ولو كان قصيرا أو دقيقا كالسهم, وفي ذلك مظهر من مظاهر يسر الشريعة وسماحتها.

الترجمة: الإنجليزية الفرنسية الإسبانية التركية الأوردية الإندونيسية البوسنية الروسية البنغالية الصينية الفارسية تجالوج الهندية
عرض الترجمات
الكلمة المعنى
- ليستتر ليجعل له سترة حال صلاته.
- بسهم هو عود دقيق من الخشب يُجعل في طرفه نصل، يرمى به عن القوس.
1: استحباب السترة أمام المصلي؛ لحفظ صلاته من النقصان، أو البطلان.
2: الأفضل في السترة أن تكون كمؤخرة الرَّحل، فإن لم يجد ذلك ولا أقل منه، جعل ولو سهمًا.
3: الحرص على وضع السترة، ولو من أدق الأشياء وأقلها، لأجل إشعار النفس بأنَّ أمام العينين حدًّا عن مجاوزة النظر، فلا يتبعه القلب بأفكاره ووساوسه، وليجعل بينه وبين المارين حدًّا، يميز به موضع حرم صلاته.
4: الأفضل الدنو من السترة، وأن تكون عند موضع سجوده؛ لتحد من تجاوُز نظره إلى ما وراء مكان السجود، ولئلا يحتجز مساحة أكبر من حاجته، فيضيق على المارين، ولئلا يعرض صلاته للنقص، أو القطع ممن يمر بينه وبينها.

مسند أحمد بن حنبل، لأبي عبد الله أحمد بن محمد بن حنبل، تحقيق أبو المعاطي النوري، عالم الكتب. سلسلة الأحاديث الصحيحة وشيء من فقهها وفوائدها, أبو عبد الرحمن محمد ناصر الدين الألباني, مكتبة المعارف للنشر والتوزيع، الرياض, الطبعة: الأولى، (لمكتبة المعارف)، عام النشر: 1415 هـ - 1995. توضيح الأحكام من بلوغ المرام، لعبدالله بن عبد الرحمن البسام، مكتبة الأسدي، مكة ، ط الخامسة 1423هـ . منحة العلام في شرح بلوغ المرام، تأليف عبد الله بن صالح الفوزان، ط 1، 1427هـ، دار ابن الجوزي، الرياض.