عن عبد الله بن عباس رضي الله عنهما قال: حين صام رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم عاشوراء وأمر بصيامه قالوا: يا رسول الله إنه يومٌ تُعظِّمه اليهود والنصارى، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «فإذا كان العام المقبل إن شاء الله صمنا اليوم التاسع» قال: فلم يأت العام المقبل حتى توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم.
[صحيح] - [رواه مسلم]

الشرح

كان النبي صلى الله عليه وسلم يصوم يوم عاشوراء من أول الهجرة، كما في أحاديث كثيرة، وهو اليوم العاشر من شهر محرم، وفي هذا الحديث ذكر عبد الله بن عباس رضي الله عنهما أنه عندما صام النبي صلى الله عليه وسلم في آخر حياته، وأمر الناس بصيامه استحبابًا: ذكروا للرسول أن هذا يوم تعظمه وتصومه اليهود والنصارى، فقال عليه الصلاة والسلام: إذا جاء العام القادم إن شاء الله صمنا اليوم التاسع مع العاشر، لنخالف اليهود والنصارى؛ لأن المقصود بالصيام هو اليوم العاشر، فلم يعش النبي صلى الله عليه وسلم إلى القابل، بل توفي في الثاني عشر من ربيع الأول، فصار اليوم التاسع من المحرم صومه سنة، وإلم يصمه رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ لأنه عزم على صومه، فثبتت سنيته بعزمه عليه الصلاة والسلام على صومه.

الترجمة:
عرض الترجمات

معاني الكلمات

يوم عاشوراء:
وهو اليوم العاشر من شهر الله المحرم.

الفوائد

  1. استحباب صيام اليوم التاسع مع يوم عاشوراء.
  2. من أصول الإسلام مخالفة اليهود والنصارى.
  3. ثبوت سنية صيام اليوم التاسع بعزم النبي صلى الله عليه وسلم على صومه.
المراجع
  1. صحيح مسلم (2/ 797) (1134)، البحر المحيط الثجاج في شرح صحيح الإمام مسلم بن الحجاج (21/ 227).
Donate