عن ابن مسعود -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «لا يُبَلِّغُني أحد من أصحابي عن أحد شيئا، فإني أحب أن أخرج إليكم وأنا سليم الصدر».
[ضعيف الإسناد.] - [رواه أبو داود والترمذي.]

الشرح

في هذا الحديث الشريف نهي النبي -صلى الله عليه وسلم- أصحابه عن نقل الكلام الذي يؤدي إلى تأثر النفس سلبا بما تسمعه عمن نقل عنه الكلام. فالمطلوب من المسلم الستر على أخيه المسلم والتجاوز عن أخطائه، وعدم نقلها للآخرين؛لأنه إن لم يفعل ذلك انتشرت العداوة والبغضاء وعدم سلامة الصدر في أفراد المجتمع الإسلامي. وهذ مما يبغضه الله -تعالى- ولا يرضاه.

الترجمة: الإنجليزية الفرنسية الإسبانية التركية الأوردية الإندونيسية البوسنية الروسية البنغالية الصينية
عرض الترجمات
الكلمة المعنى
- لا يُبَلِّغُني أحد من أصحابي عن أحد شيئا أي مما أكرهه له، أو يعود عليه بضرر.
1: الحث على الستر على المسلم والتجاوز عن أخطائه.
2: سلامة الصدر بين أفراد المسلمين تتحقق عند عدم نقل الكلام الذي يؤدي إلى تأثرهم سلبا بما يسمعون عن الآخرين.
3: حرص النبي -صلى الله عليه وسلم– على وحدة صف المجتمع الإسلامي وقوة أفراده.

رياض الصالحين للنووي. تحقيق : ماهر الفحل.دار ابن كثير، دمشق.ط1، 2007م. سنن الترمذي-تحقيق وتعليق:أحمد محمد شاكر (جـ 1، 2) ومحمد فؤاد عبد الباقي (جـ 3) وإبراهيم عطوة عوض المدرس في الأزهر الشريف (جـ 4، 5) الناشر: شركة مكتبة ومطبعة مصطفى البابي الحلبي - مصر- الطبعة: الثانية، 1395 هـ - 1975 ضعيف سنن الترمذي طبعة المكتب الإسلامي - بيروت. سنن أبي داود، لأبي داود السجستاني، تحقيق: محمد محيي الدين عبد الحميد.دار الفكر. نزهة المتقين شرح رياض الصالحين: شرح الدكتور مصطفى الخن وآخرين. مؤسسة الرسالة.ط. 1 ،1987. تطريز رياض الصالحين لفيصل بن عبد العزيز آل مبارك.تحقيق: عبد العزيز آل حمد. دار العاصمة.ط1، الرياض.2002م. دليل الفالحين لطرق رياض الصالحين لابن علان، دار الكتاب العربي - بيروت.