عن جابر -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «لا يُسْأَلُ بوَجْه الله إلا الجَنَّةُ».
[ضعيف.] - [رواه أبو داود.]

الشرح

نهى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في هذا الحديث أن يُسْأَلَ بوَجْهِ الله شيءٌ مِن حُطام الدنيا وتفاهاتها، وذلك أنها حقيرة فانية، ووجه الله عظيم باق، ثم أباح رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أن يُسْأَلَ بوَجْهِ الله الجنةُ أو ما يؤدِّي إليها، وذلك أن الجنة عظيمة، وسؤال العظيمِ بوَجْهِ الله تعظيمٌ له وإكرامٌ.

الترجمة: الإنجليزية الفرنسية التركية الأوردية الإندونيسية البوسنية الروسية الصينية
عرض الترجمات
الكلمة المعنى
- بوجه الله هو صفة من صفاته الذاتية تليق بجلاله وعظمته.
- الجنة هي دار الكرامة التي أعدها الله -جل وعلا- للمكلَّفين من عباده الذين أجابوا رسله، ووحدوه، وعملوا صالحًا.
1: إثبات الوجه لله -سبحانه- على ما يليق بجلاله كسائر صفاته.
2: وجوب تعظيم الله واحترام أسمائه وصفاته.
3: جواز سؤال الجنةِ والأمورِ الموصِّلَة إليها بوجه الله، والمنع من أن يُسْأَلَ به شيءٌ من حوائج الدنيا.

- سنن أبي داود - لأبي داود سليمان بن الأشعث السِّجِسْتاني تحقيق: محمد محيي الدين عبد الحميد: المكتبة العصرية. - صحيح الجامع الصغير وزياداته ، للألباني -دار المكتب الإسلامي-بيروت –لبنان. - الجديد في شرح كتاب التوحيد- لمحمد بن عبد العزيز السليمان القرعاوي- دارسة وتحقيق: محمد بن أحمد سيد أحمد- مكتبة السوادي، جدة، المملكة العربية السعودية- الطبعة: الخامسة، 1424هـ/2003م. - الملخص في شرح كتاب التوحيد- لصالح بن فوزان بن عبد الله الفوزان- دار العاصمة الرياض- الطبعة: الأولى 1422هـ- 2001م. - التمهيد لشرح كتاب التوحيد - لصالح بن عبد العزيز بن محمد بن إبراهيم آل الشيخ، دار التوحيد- الطبعة: الأولى، 1424هـ - 2003م.